الجملة الإسمية وأركانها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجملة الإسمية وأركانها

مُساهمة من طرف كبير المشرفين في السبت مارس 14, 2009 11:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة:

الكلمة في اصطلاح اللغويين هي اللفظة الدالة على معنى المفرد وهي ثلاثة أنواع: اسم وفعل وحرف.
الكلام هو الجملة المفيدة معنى تاما مكتفيا بنفسه: مثل "رأس الحكمة مخافة الله" – "من زرع حصد" – " نال المجتهد جائزة" بمعنى أنه مركب من كلمتين أسندت إحداهما إلى الأخرى أو أكثر من كلمتين وله معنى مفيد يكتفي به المتكلم أو السامع.

الكلم ما يتركب من ثلاث كلمات فأكثر أفاد أو لم يفد وبهذا تعرف أن الكلام هو اللفظ المركب المفيد بالوضع فائدة يحسن السكوت عليها.

الجملة هي وحدة كلامية تؤدي معنى مفهوما تنتهي بـنقطة (.) أو علامة استفهام (؟) أو علامة تعجب (!) وعادة يكون لها معنى مكتمل.

كلامنا لفظ مفيد كاستقــــــــم *** اسم وفعل ثم حرف الكلــــــم

واحده كلمةوالقول عـــــــــــم *** وكلمة بها كلام قـــــــــــد يؤم

أولا :تعريف الجملة الاسمية :

الجملة الاسمية هي التي تبدأ بالاسم لفظا وتقديرا مثل: "المطرُ نازلٌ." –" ظلَّ المطرُ نازلاً،" "وانّ المطرَ نازلٌ"

ركنا الجملة الاسمية:
يشكل المبتدأ والخبر الركنين الرئيسين للجملة الاسمية : فهما اسمان تتألف منهما جملةٌ مفيدةٌ .

فالمبتدأ هو الاسم الذي نُخبرُ عنه، أو الاسم المتَحدَّثِ عنه.

والخبر هو الاسم الذي نخبر به عن المبتدأ ، أو الاسم المخبر به .

دعونا نقرأ الجمل التالية : * العلمُ نور *الناسُ أجناسٌ *الأيام دولٌ
* الأسعار باهضة *العدلُ أساس الملكِ *القراءة مفيدةٌ

نلاحظ أن كل جملة منها تؤدي معنى مفهوما ، وان كل جملة منها تبدأ بذكر الاسم لفظا. وان الجمل السابقة تتكون من عنصرين أساسيين هما المبتدأ – الذي بدأنا الجملة بذكره – ثم الخبر الذي ذُكر بعده ، ليؤدي وجودهما معا معنىً يفهمه القارئ أو السامع .


المبتدأ والخبر: اسمان مرفوعان يؤلّفان جملة مفيدة. و الأصل أن يتقدم المبتدأ ويتلوه الخبر، ولكن قد يكون العكس. ولكلٍّ منهما أحكام نوردها فيما يلي:

المبتدأ : تعريفه : اسم مرفوع يبتدأ به الكلام ، ويقع في أول الجملة غالبا ، مجرد من العوامل اللفظية ، أو مسبوق بنفي ، أو استفهام ، مستغن بمرفوعه في إفادة المعنى ، وإتمام الجملة .

شكل المبتدأ :المبتدأ يكون كلمة واحدة– ليس جملة ولا شبه جملة -ويكون مرفوعا أو في محل رفع وهذه صوره:


أ) اللهُ كريمٌ .
الله (لفظ الجلالة) : مبتدأ مرفوع علامته الضمة : كريمٌ : خبر مرفوع علامته تنوين الضم

ب) ومثل : أنت صادقٌ
أنت : ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ : صادق : خبر مرفوع

جـ) ومثل : هذهِ فتاةٌ
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ : فتاة : خبر مرفوع.

د) ومثل: أيُّ الموظفون أنشط ؟
أي : مبتدأ مرفوع علامته الضمة وهو مضاف
الموظفين : مضاف إليه مجرور علامته الياء لانه مثنى - أنشط : خبر مرفوع علامته الضمة

هـ) ومثل : الذي جاءَ مجتهد
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
جاء : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه والجملة لا محل لها - صلة الموصول -
مجتهد: خبر مرفوع علامته الضمة

و) ومثل : أنْ تقتصِدَ انفعُ لك
أن : حرف نصب مبني على السكون
تقتصد : فعل مضارع منصوب علامته الفتحة وفاعله مستتر فيه والمصدر من أن والفعل المضارع المؤول – المقدر – (اقتصادك) يقع مبتدأ
انفع : خبر مرفوع علامته الضمة

- نلاحظ أن المبتدأ وقع في الجملة (أ) اسما صريحاً مرفوعا
وفي الجملة (ب) وقع المبتدأ ضميرا مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (جـ) وقع المبتدأ اسم إشارة مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (د) وقع المبتدأ اسم استفهام مرفوعا
وفي الجملة (هـ) وقع المبتدأ اسما موصولا مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (و) وقع المبتدأ مصدرا ، اسما مرفوعا

المبتدأ النكرة :
قد يأتي المبتدأ نكرة وذلك في أحوال مخصوصة يكون فيها قريبا من المعرفة ويفيد مع الخبر معنى مفيداً مفهوما،:فالأَصل فيه أَن يكون معرفةً مرفوعاً :
أ - ولا يقع نكرة إِذ لا معنى لأَن تتحدث عن مجهول مثل: (رجلٌ عالمٌ)، لكن النكرة إِذا أَفادت جاز الابتداءُ بها، كأَن تقول عن رجل معروف عند السامع: (رجلٌ عندك عالم)، وكأَن تقول: (عندي مال).
ولا بأس في إيراد كثير من الأحوال لما يكون في عرضها من المرانة والاطلاع، فقد أجازوا الابتداء بالنكرة:
1- إذا أضيفت مثل (نائب أمير قادم) إذ بهذه الإضافة تقربت من المعرفة وأفادت.
2- إذا وصفت لفظاً مثل: (حادثٌ هامّ وقع) أو تقديراً مثل: (أمرٌ أتى بك- شويعر ينشد)، فالتقدير: أمر عظيم أتى بك، شاعر صغير ينشد.
3- إذا تقدمها الخبر الظرف أو الجار والمجرور: عندي ضيف، ولك هدية.
4- إذا دلّت على عموم وذلك في سياق النفي أو الاستفهام مثل: ما أحد سافر، هل أحد في القاعة؟
5- بعد "لولا" أو "إذا" الفجائية: لولا بردٌ لحضرت - خرجت فإذا شرطي واقف.
6- إذا كانت من الألفاظ المبهمة كأسماء الشرط والاستفهام و"ما" التعجبية و"كم" الخبرية، مثل: من عندك؟ - ما تفعلْ تجد عاقبته - ما أكرمك! - كم عبرةٍ في التاريخ!
7- إذا كانت عاملة فيما بعدها، مثل: إكرامٌ فقيراً حسنة، أمرٌ بمعروف صدقة.
8- إذا دلت على دعاء: رحمةٌ لك، ويلٌ للظالمين.
9- إذا قامت مقام الموصوف أو أريد بها الجنس لا فردٌ منه فقط مثل: محسنٌ أفضل من بخيل..رجلٌ أقوى من امرأة.
10- إذا دلت على تفصيل مثل: صبراً فيومٌ لك ويومٌ عليك.
11- إذا وقعت صدر جملة حالية: دخلت السوق ودينارٌ بيدي.
12- ... إلخ.
ويغني عن ذلك كله التمرس بالكلام العربي، فكل موضع تفيد فيه النكرة يصح الابتداء بها، وهذا قانون لا يختلف وإنما حصروا هذه الأحوال لمن لا يثق بملكته.

ب - والمبتدأً مرفوع دائماً، وقد يجر بحرف جر زائد اطراداً:
1- بـ"مِنْ" إذا كان نكرة مسبوقة بنفي أَو استفهام: ما عندي من كتابٍ، هل في الدار من أَحد؟
2- بالباءِ، إذا كان كلمة حسْبُ: بحسبك لُقَيمات.
3- بـ"رب": إِذا كان نكرة لفظاً أَو معنى: رُبَّ متهمٍ بريءٌ، ربّ من تحبُّ يضرك.

كبير المشرفين
تربوي مبتدئ
تربوي مبتدئ

ذكر عدد الرسائل : 59
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجملة الإسمية وأركانها

مُساهمة من طرف كبير المشرفين في السبت مارس 14, 2009 11:29 am

أحكام الخبر:

¨ يشترط في الخبر أصلاً أن يطابق المبتدأ، إفراداً وتثنية وجمعاً، وتذكيراً وتأنيثاً. ويستثنى من ذلك أن يكون المبتدأ مشتقّاً،
¨ إذا تمت الفائدة بشبه الجملة (الظرف أو الجارّ والمجرور)كان هو الخبر نحو: [خالدٌ عندنا، وزيدٌ في البهو].
¨ قد يتعدّد الخبر، والمبتدأ واحد، نحو: [عنترةُ بطلٌ، شاعرٌ، فارسٌ].
¨ يُحذَف الخبر وجوباً في موضعين: بعد"لولا"-لولا الكتابة لضاع علمٌ كثير، وبعد مبتدأ قَسَمِيّ. "لَعَمْرُكَ لأُسافرَنَّ".
¨ إذا اتصل المبتدأ بضمير الخبر وجب تقديم الخبر نحو:"للضرورة أحكامُها"(للضرورة: شبه جملة، خبر مقدم، وأحكامها: مبتدأ مؤخر).

الأصل في الخبر أن يكون اسما مفردا مرفوعا ليس جملة ولا شبه جملة.
مثل : *العلمُ نافعٌ * الصبرُ طيِّبٌ * اللهُ كريمٌ

وقد يكون اسما مفردا مجرورا بالباء الزائدة مثل : ما سعيدٌ بحاضرٍ .
ما : حرف نفي مبني على السكون
سعيد : مبتدأ مرفوع
بحاضر : الباء حرف جر زائد
حاضر : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه خبر

ويكون الخبر جملة اسمية مثل: فاطمة أخلاقُها حميدةٌ.
سميرة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
أخلاق : مبتدأ ثان مرفوع وهو مضاف . الهاء : في محل جر بالإضافة
حميدة : خبر المبتدأ الثاني مرفوع . والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول سميرة .


ومثل: *بني ملال جِبالُها مرتفعة *المجتهد همتُه عالية * الأرضُ حركتُها مستمرةٌ *البُرتُقالُ لونُهُ اصفرُ

ويكون الخبر جملة فعلية مثل : المؤمن يقف على الحدود .
يقف : فعل مضارع وفاعله مستتر فيه .
والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ: المؤمن .

ومثل : *الطفلُ استيقظَ *المسافرُ عادَ *المزارِعُ قلَّمَ الأشجارَ *الماءُ يغلي

ويكون الخبر شبه جملة (ظرفا أو جارا ومجرورا)
مثل : الكتب فوقَ الطاولةِ
الكتب : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
فوق : ظرف زمان منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
الطاولة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة ، والمضاف إليهشبه الجملة – في محل رفع خبر

ومثل : العِلمُ في الصدورِ : في الصدور : جار ومجرور في محل رفع خبر .

ومثل : أنت بخير
أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ . : بخير : جار ومجرور في محل رفع خبر .

قد يكون للمبتدأ الواحد أكثر من خبر مثل : العقاد شاعرُ كاتبٌ مفكرٌ .
العقاد: مبتدأ مرفوع
شاعر : خبر مرفوع
كاتب : خبر مرفوع
مفكر : خبر مرفوع
و السلام عليكم

كبير المشرفين
تربوي مبتدئ
تربوي مبتدئ

ذكر عدد الرسائل : 59
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى